الرئيسية / محلي / شرطة أبوظبي تنقذ شاباً من براثن المخدرات

شرطة أبوظبي تنقذ شاباً من براثن المخدرات

وجه والد أحد المدمنين المتعافين، الشكر والتقدير إلى شرطة أبوظبي، وشركائها من الجهات المختصة، نظير جهودهم في مساعدته لعلاج ابنه من تعاطي المخدرات.

وأوضح الأب أن ابنه استفاد من خدمة "فرصة أمل" التي أطلقتها مديرية مكافحة المخدرات بقطاع الأمن الجنائي للوقاية من المخدرات والتي تتيح العلاج لمتعاطي المواد المخدرة بطريقة تضمن السرية التامة.

ولفت إلى أن ابنه استفاد أيضاً من البرامج التوعوية بما يدعم جهود الوقاية وترسيخ أمن واستقرار المجتمع، ويضمن مستقبلاً مشرقاً للأجيال المقبلة.

الأب: لاحظت انطواء ابني لمدة طويلة في غرفته مع ظهور علامات الإعياء الشديد

وروى والد الشاب قصة تعاطي ابنه للمخدرات، على هامش لقاء مع برنامج "لمسيان اليوم" على قناة أبوظبي موضحاً أنه لاحظ انطواء الشاب لمدة طويلة في غرفته مع ظهور علامات الإعياء الشديد وشعوره بالدوخة وظهور السواد تحت عينيه.

وأوضح أنه في بادئ الأمر توقع انه مرض عادي ولكن ازداد قلقه لحالته وقرر مواجهته بأنه يبدو غير طبيعياً ومع الاستمرار في السؤال والضغط عليه بالحديث اعترف الشاب بأنه مدمن لنوع معين من المخدرات.

وتابع يوسف لوالده أن احد أصدقائه عرض عليه حبة مخدرة وقال له انها ستساعده في المذاكرة وتجعله يشعر بالنشاط فتناول الحبة المخدرة للمرة الأولى والثانية حتى وصل لمرحلة اصبح لايستطيع الاستغناء عنها.

وقال إنه شعر بالحيرة والقلق والخوف من الفضيحة وهو يفكر جديا في إيجاد حل لعلاج ابنه من مشكلة المخدرات حتى صادف عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبراً عن مبادرة "فرصة أمل " وبدأ التفكير في أنها ستكون المخرج لمشكلة ابنه خصوصاً و انها تتعامل بخصوصية وسرية تامة مع متعاطي المخدرات وعلاجهم من هذه الآفة.

وأشار إلى انه على الفور عرض الفكرة على ابنه بالتسجيل في المبادرة للعلاج وتفاجأ بسرعة شرطة ابوظبي واسلوبها الراقي في التواصل معه بكل سرية وخصوصية وشفافية وأمان.

لافتاً إلى أن مديرية مكافحة المخدرات أوفت بالوعد وأودعت ابنه في مصحة العلاج من الإدمان حتى عودته للمجتمع معافى وقدم الشكر والتقدير لشرطة أبوظبي لعلاج مدمني المخدارت.

وكانت شرطة أبوظبي أطلقت بالتعاون مع دائرة تنمية المجتمع و الاتحاد النسائي العام ومركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية "إيواء"، حملة شاملة لمكافحة المخدرات تستمر لمدة شهر، تستهدف فئة الشباب، وأولياء الأمور والأسر والمجتمع المحلي.

وتسعى الحملة إلى تعزيز وعي المجتمع بالأسباب والآثار المدمرة للمخدرات والنتائج الوخيمة لتعاطيها وتطويق انعكاساتها السلبية على الفرد والأسرة والمجتمع.

العقيد غريب: الفرصة متاحة أمام متعاطي المخدرات للعودة إلى الطريق الصحيح

من جانبه، أوضح العقيد طاهر غريب، مدير مديرية مكافحة المخدرات بقطاع الأمن الجنائي، أن بعض الأسر لديها فكرة خاطئة بأن متعاطي المخدرات من الصعوبة علاجه.

وواصل أن الفرصة متاحة للعودة إلى الطريق الصحيح، لافتاً إلى أن متعاطي ومدمن المخدرات يمكن بنجاح أن يعود انساناً طبيعياً ويترك الإدمان ويصبح فاعلأً في المجتمع.

‎وأوضح أن الجهات الرسمية في الدولة أتاحت فرصة العلاج للمتعاطين دون ملاحقة قضائية حسب المادة 43 من القانون الاتحادي رقم 8 لعام 2016 والتي نصت على أنه "لا تقام الدعوى الجزائية على متعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية إذا تقدم من تلقاء نفسه أو زوجه أو أحد أقاربه حتى الدرجة الثانية إلى وحدة علاج الإدمان أو النيابة العامة أو الشرطة طالباً العلاج فيودع لدى الجهة المختصة إلى أن تقرر إخراجه".

وأشار إلى أن الخدمة شهدت اقبالاً كبيراً واستغل متعاطي ومدمني المخدارت الخدمة المتاحة لطلب العلاج بالسرية والخصوصية الكاملة بالتنسيق مع المركز الوطني للتأهيل والعلاج من الإدمان وبالفعل تلقوا العلاج اللازم بعد تقنين إجراءات مكتب النائب العام بإمارة أبوظبي.

لافتاً إلى أن برنامج فرصة أمل مخصص لجميع قاطني دولة الامارات العربية المتحدة من المواطنين والمقيمين والزوار.

وأشار إلى أن نحو 38925 شخصاً زاروا الصفحة الإلكترونية لخدمة "فرصة أمل" خلال 2020.

فيما تلقى الموقع نحو 207 طلباً و64 استفساراً وتم مراعاة السرية التامة للمتقدمين مع الموقع وتقديم النصح والإرشاد للذين وقعوا في براثن هذه الآفة وتعريفهم بالإجراءات العلاجية التي تقدمها المؤسسات المختصة.

شاهد أيضاً

‎ختام سلسلة زيارات خليفة بن طحنون لأسر الشهداء وذويهم

زار الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان …