الرئيسية / صحة / لأول مرة في الإمارات.. التبرع بأعضاء إماراتية متوفية دماغياً

لأول مرة في الإمارات.. التبرع بأعضاء إماراتية متوفية دماغياً

نسق مستشفى القاسمي بالشارقة، نقل أعضاء متبرعة إماراتية متوفية دماغياً، بقرار من ذوي المتوفية، وذلك لأول مرة في الدولة.

وقامت المؤسسة بحفظ أعضاء المتوفية وتنفيذ إجراءات التبرع وفق الإجراءات المعتمدة لعمليات نقل الأعضاء والأنسجة في الدولة.

وتم التنسيق مع المركز الوطني لتنظيم نقل وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية الذي يخضع لإدارة وإشراف وزارة الصحة ووقاية المجتمع التي أطلقت في هذا الصدد برنامج "حياة"، الذي يتيح للأفراد ممن هم أكبر من 21 عاماً، فرصة التعبير عن رغبتهم في التبرع بالأعضاء في حالات الوفاة الدماغية، كما يشكل حلاً للعديد من المرضى ويسهم في ترك أثراً إيجابياً على حياة المتبرع والمتلقي.

وقرر ذوي المتوفية دماغياً التبرع بجميع أعضائها السليمة، إيماناً منهم بمبدأ "معاً نزرع الأمل" لإنقاذ العديد من مرضى فشل الأعضاء، وذلك بعد أن تم التأكد من الوفاة الدماغية للمريضة نتيجة نزيف حاد بالمخ أدى إلى تلف دماغي كامل.

وقام الفريق الطبي بمستشفى القاسمي بالتواصل مع المركز الوطني لتنظيم نقل وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية للإشراف على نقل أكثر من عضو، حيث من المتوقع أن يستفيد من الأعضاء التي تم التبرع بها أكثر من مريض.

وأجازت دولة الإمارات عمليات نقل وزارعة الأعضاء والأنسجة البشرية وفقاً لأحكام المرسوم بقانون اتحادي رقم (5) لسنة 2016، بشأن تنظيم نقل وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية، حيث يهدف القانون إلى تنظيم إجراءات عمليات نقل وزراعة وحفظ الأعضاء وتطويرها للمحافظة على الحياة البشرية، وحماية حقوق الذين تنقل منهم أو إليهم الأعضاء البشرية، وترخيص المنشآت الصحية، وتحديد مسؤولياتها فيما يتعلق بالتبرع بالأعضاء وزراعتها، ومنع استغلال حاجة المريض أو المتبرع أو الاتجار بالأعضاء البشرية، بالإضافة إلى منع الإتجار في الأعضاء والأنسجة البشرية.

شاهد أيضاً

الأرصاد: طقس الغد غائم جزئياً بوجه عام مع فرصة سقوط أمطار

كشف المركز الوطني للأرصاد تفاصيل حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة على الدولة غداً السبت الموافق …