الرئيسية / رياضة / ماراثون زايد الخيري ..عطاء وريادة في دعم المؤسسات الخيرية
صورة أرشيفية

ماراثون زايد الخيري ..عطاء وريادة في دعم المؤسسات الخيرية

انطلاقاً من النهج الذي وضع قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وامتداداً لإسهاماته ودوره في ترسيخ الرسالة الإنسانية، وتجسيد الأعمال الخيرية من أجل مد يد المساعدة للآخرين في كل دول العالم، تم اطلاق ماراثون زايد الخيري منذ 18 عاما، ومنذ ذلك الحين توفر له الإمارات كل الدعم اللوجيستي لتمويله والاشراف على تنظيمه مع الجهات المعنية داخل الدولة وخارجها حينما يقام في الولايات المتحدة الأمريكية، أو في جمهورية مصر العربية.

ويواصل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة كل الرعاية والدعم لهذا المارثون في كافة النسخ التي تقام في أبوظبي أو الولايات المتحدة الامريكية، أو جمهورية مصر العربية، ثم يتحول دخله بالكامل إلى المستشفيات والمؤسسات الخيرية المستحقة في الدول التي يقام بها، ويعلن من البداية في كل نسخة عن المؤسسات الخيرية والمستشفيات التي سيذهب لها ريع الماراثون، ويعد هذا الحدث السنوي رافدا من روافد التعاون وجسرا من جسور التواصل مع الدول الخارجية من بوابة الرياضة التي تتنامى قيمتها يوما بعد يوم في تحقيق التآخي بين الشعوب وزيادة عرى الصداقة بين الحكومات.

وإذا كان عمر ماراثون زايد الخيري 18 عاما، فإنه عندما ينطلق بعد غد بمدينة السويس ستكون تلك هي النسخة السادسة على التوالي التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث أقيمت النسخ الخمس السابقة من الماراثون الذي انطلق عام 2014، ما بين القاهرة التي استقبلت 3 نسخ، والاسماعيلية التي استقبلت نسخة 2017، والاقصر التي استقبلت نسخة 2018.

وحددت وزارة الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية 7 منافذ لتوزيع الحقائب الرياضية المخصصة للمشاركة في الماراثون، وذلك في 4 محافظات، هي الصالة المغطاة باستاد السويس، و4 منافذ بالقاهرة في مبنى وزارة الشباب والرياضة، ومنفذ المركز الأولمبي بالمعادي، ومركز التعليم المدني بالجزيرة ومركز التنمية الرياضي بشيراتون بالقاهرة، ونادي النادي التابع لوزارة الشباب والرياضة بمدينة السادس من أكتوبر، ومديرية الشباب والرياضة بالإسكندرية.

واستضاف أمس سعادة جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية أعضاء الوفد الإماراتي في حفل غداء بمنزله، وكان محور الحديث عن محطات تطور الماراثون في مصر وصولا للنسخة السادسة، وكيف نجح هذا الحدث في أن يفرض وجوده على اجندة الرياضة المصرية، بنجاحه في تحقيق الأهداف التي رسمها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حيث كان سموه صاحب فكرة إطلاق الماراثون من أبوظبي قبل 18 عاما، لينطلق بعد سنوات قليلة نحو العالمية عبر بوابة نيويورك، تاركا بصمة لها أثرها في مصر، خصوصا ان دخله يخصص لصالح جهات غير ربحية هدفها المساهمة في رسم البسمة على وجوه المحتاجين.

وأكد سعادة جمعة مبارك الجنيبي أن الماراثون فرض نفسه حدثا كبيرا بحكم ما يحققه من نجاحات بشهادة الجميع سواء في الإمارات أو الولايات المتحدة الأميريكية، أو جمهورية مصر العربية التي تحتل في نفوسنا مكانة كبيرة.
وقال: "يأتي الماراثون برسالته السامية ليساهم في دعم المؤسسات الخيرية، وانطلاقا من هذا النهج ووفق رؤية القيادة الرشيدة ستظل الإمارات سباقة في العمل الخيري والإنساني بعدما باتت في طليعة دول العالم في هذا المجال، وبجانب النجاح التنظيمي في كل نسخة يحقق الماراثون أهدافه المجتمعية والرياضية، والإنسانية، وهو ما يجعله عيدا رياضيا للمصريين، خصوصا أن الشعب المصري يعي جيدا الدور الذي لعبه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" في المنطقة.

حضر مأدبة الغداء الشيخ الدكتور عمار بن ناصر المعلا، ومعالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، والفريق ركن(م) محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة المنظمة، وعارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، والعميد(م) أحمد القبيسي، وأحمد هلال الكعبي الرئيس التنفيذي لماراثون زايد، وأمل بوشلاخ عضو اللجنة المنظمة.

شاهد أيضاً

مانشستر سيتي: عازمون على حماية موظفينا.. وواجبنا دعم المجتمع في هذا الوقت الصعب

المصدر: رويترز أكد نادي مانشستر سيتي الإنجليزي أنه عازم على حماية موظفيه وأعمالهم وفي الوقت …